ابراج

 

العاب

 

صور

 

مسلسلات

 

افلام

 

فيديو

 

اغاني

 

الرئيسية

 

 
 
 
 
 

 

 

فاروق طوزو

Faruq-tozo@hotmail.com

 

 

الشارع الخالي ...

 

 

 

الشارعُ الخالي ... و الليلةُ ممطرة

من زاويةٍ مهملة ..

حملتُ مظلتي و مَضَيْت ..

أروي ظمأ القلب ..

مبللاً بالمطر و البرد

و انتحابُ أعمدةِ الهواتف

سرتُ هائماً بالحياة ..

كدتُ أرفعُ صوتي ..

أُلحنُ للمطر زخاته ...

أُغني للبرد

تلفحتُ و شددتُ معطفي أكثر

تحرقني نار الذكريات ...

هل هذا المطر

يهطل في كل مكان ...

هل عندكِ يا حبيبتي مطر ...

و عندكم ماذا يفعل

البشر ...

هل يتسامرون ... !!؟؟

في هذه المدينةِ

حُفَرٌ كثيرة ..

و بعض الجنود المموهين ..

خفافيشٌ و حوانيت مغلقة ...

كلابٌ و هررةٌ مرهقة ..

و الحي القديم

رسومٌ قروية و مغاور ..

و حميرٌ مجروحةٌ بحجارة أطفال الحي ..

بعض الأجساد العارية ..

و العيون الزائغة ..

الشارع المُقفر له دربٌ خاص ..

و المَبْغَى نقطةُ النهاية ..

حيث البشر يتناسلون بلا قيم ..!؟

و تشيرُ الياقاتُ إلى موت الشعر ...

الزوابع المحلية ...

ترفعُ الورق ..

و الأكياس الفارغة ..

فترتفعُ نحو الأعلى ...

في وطنٍ يَهرِقُ الإسمنت ..

و في كل مدينة ..

أوثانٌ .. عالية ..

و خيَمْ

***

في الليلة الممطرة ...

و الشارع الخالي ..

تدفعني الكلمات ..

تحشرني في الزاوية ..

الدمُ يرسم صليباً

على جبهتي ..

تعبر الطريق

بلابلُ مَوجُوعَةٌ ..

تاهت من الزخات ..

و تهتُ لا أدري ..

ربما إلى المبغى ..

حيثُ ..

نقطة النهاية ...

 

 

 
 
 
 
 
 

E-mail    info@amouda.com

Webstats4U - Free web site statistics