ابراج

 

العاب

 

صور

 

مسلسلات

 

افلام

 

فيديو

 

اغاني

 

الرئيسية

 

 
 
 
 
 

 

 

فرحان كلش

 

 

 

للدروب الطويلة فقط

 

 

 

كنت صغيرا

وكان أقصر درب يهزم أنفاسي 00

إلى أن ماتت

الدروب القصيرة

وأصبحت ذكريات

تدغدغ الريح

التي تفترش

في جسدي

غير أن تلك

 الدروب

تسبح في قدمي

طويلا

تبتاع هناك

حزنا

وصلاة لا تنتهي

كنت صغيرا

وكان بإمكاني

أن أرصف دربي

بالأوراق

أو أقبرها

بالصور التي

تولد

من العصا التي

أغرسها

أو أغرقها

بالماء المسكوب

حولي

حين تحاول

أمي أن تغسلني

صباح يوم

الجمعة000

لم تكن أحلام الكبار

تصيد خاطري

أو تسهر دقيقة واحدة على فراشي

الذي تعودت

أن أجعله

برزخا

دنيويا

ولكن00 تلك الدروب

رقدت

وعادت

لتسجن ريحها

في رأسي

والآن

أمارس لعبة

الطفل والفراشات

معها

أتعبها وتتعبني

ولكن الأنهار

والأعشاب

لا تغادر ساحة اللعب

ولا تشكل عائقا

لمحاولة الخطف

القائمة000

 
 
 
 
 
 

E-mail    info@amouda.com

Webstats4U - Free web site statistics