ابراج

 

العاب

 

صور

 

مسلسلات

 

افلام

 

فيديو

 

اغاني

 

الرئيسية

 

 
 
 
 
 

 

 

 

 

 

إن كنت لك حبّاً!!

 

 

خناف رشيد

09.03.2010

أين أنا؟

عجْز قلبي يدليني إلى عناويني


مرةً إلى اليمين, ومرةً إلى اليسار

عناوين غريبة عنّي

كأنني في دورانٍ حول محطّةٍ

أو مطحنة...

حاملةً الكثير من الحقائب

حاويةً همّ كل السنوات

انكسار حرٍّ وانعكاس من وسط الجبين

هل أستطيع أن أنكر حبّي؟

وهل من فائدةٍ من عدم النّكران؟

كدربٍ لا نهاية له

ربما عليّ  التّوقف أو تغيير هذا المسار, رغماً!!

دون أن يظنّ أو يدرك شيئاً

ربّما سيبقى البعد حلاً نهائياً

وتبقى عيناي دون جفاف ودون سكون

وأنت بعكس ذلك تماماً!!

محتارة في كلّ شيء

وبين الوهم والاشتياق 

وهل من شيء آخر باقٍ؟

حتى نجومي غابت

فقدت ما كنت أملك من زمن

فقدت نفسي وربما الكثير!!

لم أعد أملك إلا أصوات الحزن

زعل مع القدر ومع الحظ

وزعل نهائيّ مع الخيار

لكن نهاية كبرياءٍ دون مقابل

لك ما اخترت من تفكيرٍ وتخطيط

ولي ما اختارته الحياة والزّمن

وأحبّ دائماً, لكن فقط حين أكون أنا الحبّ!!

 

 
 
 
 
 
 

E-mail    info@amouda.com

Webstats4U - Free web site statistics