ابراج

 

العاب

 

صور

 

مسلسلات

 

افلام

 

فيديو

 

اغاني

 

الرئيسية

 

 
 
 
 
 

 

 
حين تودع العصافير شبابيكنا 

ميديا المندلاوي 

أيدي تخلت عن الشعر 
أم الشعر تخلى عني ....
اشياء كثيرة في داخلي 
تتمنى لو تخرج مني ....
انا الصغيرة التي تنادي
ترى لما كبرت قبل سني ! 

****
أكوام الورق في غرفتي
بيضاء كلون الجدار
لاشي مخطوط عليها ...
وحتى خطوطها على انتظار
جعبتي فرغت من كلمات الاغاني
ولازلت أعاني الانكسار
كتبي التي كانت تحيط بي ...
لم تعد تمدني بالافكار
بي خمول رهيب ...
بي شحوب ... نحول ... اصفرار
ترى يا قلمي متى تعود لك الروح
متى تعود لتمشي على درب الاحرار؟! 

**** 

حين يفقد المرء تفاصيله
حين تنام الموسيقا التي تنادينا
نموت ونحيا بلا أمل
عل الجراح تحي أملا فينا 
حين تودع العصافير شبابيكنا 
معلنة انها لا تغنينا !!!! 
تكون الكلمات قد أنتحرت ...
لكن انتحرت على ايدينا ...
فنبقى كما نحن ها هناك او هناك
بلا مكان يأوينا ...
ونتظاهر اننا أحياء ونعيش
رغم ان الروح قد فارقت ماقينا 

****

 

 
 
 
 
 
 

E-mail    info@amouda.com

Webstats4U - Free web site statistics