ابراج

 

العاب

 

صور

 

مسلسلات

 

افلام

 

فيديو

 

اغاني

 

الرئيسية

 

 
 
 
 
 

 

 

حوار مع الفنان الكوردي جمال تيريج

 

اجرى معه الحوار : رويارى تربه سبيى

فنان ترعرع بكنف عائلة ادبية  وطنية وانهل من مدرستها دروسا بكل القيم الكوردايتية  وارتوى بالحب والوفاء من مداميك روحها الثورية .. غنى لارض الوطن من منبعه الوانا بكل افراحها  ومأسيها  ... وشدى مناجيا لقدسية الام ساجدا لها و مبجلا بكل مفرداتها و معانيها .. ومهديها من  وحي الربيع عبقا ...  ومن النوروز الوانا  وشفقا  ... مستلهما من كل بقاعها  سهلا وجبلا ...  لينسجها اكليل حب  ووفاءا وعهدا ... للوطن ليسموا كل احلامها و امانيها ....

لكنه ظل مغيبا طويلا عن وسائل اعلامنا المبين .. كما العديد من نخبة اصوات الفنانين القديرين....؟ فكان لنا معه هذا الحوار

1 – بداية  نرحب بك و يسرنا  ان تعرف القراء على  من هو  جمال تيريج  انسانا وفنانا ....؟

-  أشكركم على هذا اللقاء و اثني على جهودكم استطع أن أقول  باختصار أنا من مواليد محافظة الحسكة  السورية  أعيش  حياتي  كأي شخص  من  هذه المنطقة وكأي إنسان كردي مشبع بالأحاسيس البسيطة في الفكاهية القروية الحرة  بكل بساطة  أبصرت النور في وسط بسيط  وترعرعت  في وسط أنساني عانى قضايا شعبه ولازال يعاصرها بأفراحه ومآسيه محبا للإنسانية وداعيا لها ....

 هذا أنا جمال تيريج كانسان ....

أما كفنان فالفن جزء من إنسانيتي أتواصل به مع الآخرين الفن بالنسبة لي رسالة مقدسة أحافظ على قدسيتها وأصالتها و نقاوتها قدر المستطاع ....

2 -  حدثنا عن بداياتك الفنية وعن أول عمل فني  قمت به وما هي مجموع أعمالك الفنية إلى الآن  ....؟

-  ولدت في وسط كان الفن والأدب فيه جزء من الحياة ونبغت على أصوات الفنانين الكورد الكلاسيكيين العمالقة ومنهم  محمد عارف جزراو ي- وحسن زيرك-و كربيت خاجو  وآخرين كثر أي أولئك الرواد الذين  أصبحوا مدرسة للغناء الكلاسيكي الكردي الأصيل  حيث كنت استمع مع والد ي إلى  إذاعة بغداد الكردية ومحطة ييرفان الناطقة باللغة الكردية من أرمينيا والتي كانت تشكل المنبر الوحيد للكورد  في ذاك الزمن  بعد ذالك بدأت إذاعة صوت كردستان العراق بالبث والتي كان لها التأثير الكبير في أنبات الروح الوطنية في داخلي وبدأت أمارس بعض الأعمال الفنية البسيطة وأيضا كان ذلك بتشجيع من الوالد ومباركاته لي  فقد بدأت أخطو خطواتي الأولى في  مجال الفن وأول عمل  قمت به كان في عام 1980حيث قمت مع بعض زملائي بإنشاء فرقة  شورش الشعبية  للتراث الكردي وحينها أقدمنا ولأول مرة في تاريخ الجزيرة بإحياء عيد النوروز علنا في جبل كوكب وقد كان الإقبال الجماهير منقطع النظير وهذا ما جعلني امضي قدما في  عملي الفني أي من خلال فرقة شورش للفنون الشعبية الكردية بإقامة الحفلات الفنية وأول حفل فني أقمناه كان في المركز الثقافي في الحسكة حيث قمنا بعدها بالعديد من الأنشطة وإنتاج العديد من الأعمال الفنية على المستوى المحلي  وفي أواخر 1986 سافرت إلى ألمانيا وانضويت إلى فرقة برخو دان الكردية و شاركت مع هذه الفرقة في كثير من الإعمال والحفلات في أوروبا  إما عن إعمالي الخاصة حتى الآن  فهي  أربع البومات قد أصدرتها تباعا وهي :  1 - سريهلدان -  من أنتاج  موسسة هونركوم

2-سينور -  من أنتاج  موسسة هونركوم  3 - دستان -  في سوريا

 4- وره ازادي -  لم يصدر بعد لكنها ستصدر قريبا أنشاء الله

3 –  لا يخفى على احد بأنك من عائلة  أدبية معروفة على الساحة الكردستانية وخاصة والدكم المرحوم وشاعرنا الكبير  ( سيداي تيريج  ) الغني عن التعريف  لكن السؤال هنا أي من  خلال انطلاقتك الفنية  بمن تأثرت من الفنانين والشعراء الكورد من الجيل  القديم  والجديد .....؟

لقد تأثرت بالكثير من الفنانين الرواد الكلاسيكيين والمعاصرين مثل غيري..

 فالرواد الأوائل من الكلاسيكيين والذين يستحقون لقب عظماء الفن الكوردي فهم محمد عارف جزراوي و محمد شيخو و ايازيوسف والشاعر المرحوم جكر خوين و تيريج ويوسف برازي والأخ الفنان  سعيد كاباري وغيرهم ......

أما الجيل الجديد فهناك العديد من الفنانين الذين يستحقون كل الثناء والتقدير وهم جديرون بالاستماع إليهم بما يتميزون بروح فنية كوردية أصيلة من أمثال الفنانين :  بلند إبراهيم و حسن شريف وكروان كامل وخليل غمكين و بيوان أرشين وخيرو عباس  وآخرين

4 – كيف تقيم واقع الأغنية الكردية في هذا الزمن وخاصة ظهور هذا الكم الهائل من الأصوات والفنانين الشبان والأغنيات ذات الطابع الغربي على الساحة الفنية الكوردية  وهل يخدم ذلك الفن الكردي ويسعى إلى تطويره    .....؟

-الأغنية الكردية جزء لا يتجزأ من التراث الكردي وتطويرالاغنية  الكوردية أمر يساهم ويخدم التراث الكردي العريق ويجب على الفنان الكردي أن يلمس الحس الكردي الأصيل  وان يواكب بما يساهم في تحقيق قضايا شعبه قلبا وقالبا

 

5 –  مع هذا العدد الكبير من وسائل الأعلام الكردية التي كنا نحلم بها يوما

 وها قد غدا واقعا ملموسا .  لكن مع ذلك  يشكو العديد من الفنانين الكورد السوريين بالغبن والظلم من معظم القنوات الفضائية الكردية  .

 فما هو وجهة نظرك كفنان حول هذا الموضوع .....؟

إن وسائل الأعلام في العصر الحديث هي البوابة أو المسرح التي تعرض فيها جميع الأقوام تراثها وفنها بماضيها و حاضرها على أعين الآخرين و كنت احلم كالبقية في أن يكون هناك وسيلة إعلامية مرئية للكورد في يوم من الأيام و تخدم المصلحة العامة وها تحقق ذالك الحلم  ولكن مع الأسف الشديد هناك بعض الحواجز والتحفظات الطاغية  من القائمين على هذه الوسائل الإعلامية الكردستانية ....؟

يعني  بصراحة لأريد  أن  أكون   س=س       ج=ج   الخ0000000

ومع الأسف أيضا فها نحن حتى الآن لم نتوصل إلى أي صيغة  في مجال الكتابة   أي الألف باء الكوردية ....؟

وكما نحن متعطشين للحرية فنأمل بان نرى إعلامنا موحد كوردستانيا وبما يخدم الأدب والفن والتراث الكردي الأصيل

6 – لماذا أنت مغيب منذ سنوات عن إصدار أي عمل فني  ما هي الأسباب

وهل تخبرنا عن مشاريعك الفنية الآن ومستقبلا ....؟

-لست  غائبا عن الجانب الفني ولكنني غائب عن وسائل الإعلام التي تحدثت عن معاناتنا معها في ما سبق ..  ( وهذا ليس بذنبي ) ..لكنني أريد أن أوضح هنا بأنني رجل متأني وصبور في عملي أراجع أي عمل أقوم به العديد من المرات واستشير ايضا بالكثيرين قبل القيام بأي عمل ربما هذا هو السبب وهذا ما أراه ايجابيا وضروريا للقيام بأي عمل في ظل هذه المعمعة الفنية الهائلة

أما عن مشاريعي الفنية في الوقت الحالي فانا ألان بصدد إصدار البوم جديد بعنوان  (ده وره ازادي)  و سأستمر إنشاء الله....

7 - ما هو رأيك وها نحن نرى بأن هناك استباحة في وضح النهار للألحان والإبداع الفني الكردي تسرق من قبل المطربين من شعوب الدول المجاورة وتسجل هذه الإبداعات الكردية بأسماء الآخرين.

 دعني أقول لك مثلا بهذا الأمر الذي نعاني منه (المال  السايب تسهل سرقته) هذا هو الحال الفن والتراث الكوردي ...أظن انك فهمت قصدي ...

8 - كما نعلم بأنك توجهت أخيرا إلى أدارة موقع (  تيريج نامه ) للكتاب والمثقفين الكورد في سوريا .. هل تخبرنا ماهية هذا الموقع وأهدافه ....؟

موقع (www.tirej nema   ) هوموقع كوردي يهتم بالشؤون الثقافية والأدب الكوردي و بالأحرى أرشيف للتراث والأدب الكوردي وفي الحقيقة سبب أقدامي على هذا العمل هو بما يخدم أرشيف الإبداعات الكوردية ومن خلال هذا الموقع  باستطاعة كل القراء والمهتمين بالتراث والأدب الكوردي أن يحصلوا على مايريدون دون أي مقابل لان كثير من المواقع الالكترونية  تحتكر الكتب الكوردية و لايمكن الحصول عليها دون مقابل مادي وأنت تعرف وضع الشعب الكوردي ومن هنا ادعوا و أتمنى من كل الكتاب و المثقفين والفنانين الكورد أن يساهموا بإرسال مايستطيعون من كتب لهذا الموقع لكي يستفيد منها وان يكون في متناول كل أبناء الشعب الكوردي...

 

9 – ماهية الرسالة الفنية التي توجهها إلى الفنانين الكورد وخاصة الجيل الصاعد منه ....

 رسالتي الفنية لكل الفنانين الكورد هي المحافظة على روح وأصالة الفن الكوردي و الاتجاه إلى بناء مؤسسات تحافظ على ماهية هذا التراث وتطويره نحو الأفضل بما يتلاءم مع متطلبات العصر وخصوصيته وعلى أن تقوم هذه المؤسسات بضمان الحقوق وبهذا الشكل نقي تراثنا من  مافيا الفن .....

10 – بماذا تختتم هذا اللقاء ......؟

وفي النهاية أشكركم مرة أخرى متمنيا لكم النجاح و التوفيق

 

Royarê tirbespîyê

Duhok Kurdistan

 

 
 
 
 
 
 

E-mail    info@amouda.com

Webstats4U - Free web site statistics