ابراج

 

العاب

 

صور

 

مسلسلات

 

افلام

 

فيديو

 

اغاني

 

الرئيسية

 

 
 
 
 
 

 

 

دِلْ فينْ شهيدة النوى

 

 

22.08.2009

 نوزاد جعدان

 

دِلْ فينْ يا موكباً منَ الحنينْ

يا سربَ ترتيلِ الآلامِ على مدى السنينْ

قد أطبقتِ الغربة  أذرعها

فتعلّقتْ واتخذتْ من السماءِ ملاذا

دِلْ فينْ  سافرتْ

للتذكرةِ قد قطعتْ وغادرت

إلى البعيدْ

ناءتْ بعيداً آلافَ الأميالِ والسنينْ

لقدْ فقدناكِ

والحزنُ في قلوبِنا قد اختمرْ

قد طالتْ غربتكِ

في ميناءِ الحياةِ ..نحنُ ننتظر

أليسَ للرجوع من شراعْ..!!!

لا تنصبوا أعلامَ حزنٍ

في القامشلي وبرلين

فالسماءُ اشتهتْ دِلْ فينْ

فأطلقتْها في بساطها نجمةْ

هكذا حدّثني صدى النجمة

المظللِ في قلوب الهاتفين

الصريحِ في سماء القرى

والخجولِ من ضوءِ المدنْ

تحت سطح القمرْ

فوق وجه النهرْ

***

دِلْ فينْ يا أنشودةَ الدموعْ

يا لوحةً ترسمُ تجاعيدَ الجبينْ

ماذا لو التقتْ عينايَ بعيني دميتكِ

ماذا أقولُ لها لو سألتني عنكِ..

أَهْلُكِ

يأملونَ لو تضيّعَ المنيّةُ

ذاكرتها ولو للحظة

ثمَّ يدقُّ البابُ جرساً

ليقولوا مينْ؟...فتجاوبين

هذي أنا دِلْ فينْ!

كلّما يدق بابَ المنزلِ

يحسبونكِ أنتِ

أبوكِ يرسمُ وجهكِ

في قبر المنزلِ بألوانِ الظلام..

جدكِ

يرمي صنّارتهُ

 إلى السماءِ ليصطاد شهابَ الأملْ

والسماءُ قاتمةٌ عمياء

في انتظار آمالٍ بعلية

آهٍ يا سماء ألمانيا !

كيفَ بلقمةٍ قمراً تبتلعين

كمْ تختفي الأقمارُ في بساطك

 بكلّ قلبٍ بارد؟!!

كيفَ حوّلتِ البدرَ إلى  منارةٍ للحزن ؟!..

تدور حولها بوصلاتُ الألم ْ

إنّني بالشعر أرثي

هلْ غدا الدفترُ  كفنا!

***

يا حوضَ السباحة

رفقاً بالسماءِ المتعبة

أأنتَ إطفائيٌّ للنورِ

أم قوّاد بدرٍ للغربة !!!

هل طافتْ مراكبٌ  ثمّ رستْ في ميناء الأسى؟!

فكلُّ شيءٍ ضاعَ إلا ذاك الميناءُ

دائماً طريقه المعبّد سالكٌ

حارٌ للحزنِ يا حوضُ!

***

دِلْ فينْ 

يا شهيدةَ النوى

قد سالَتْ في القلبِ أناشيدُ الجوى

 من مكانكِ

وأنتِ أبيضاً تلبسينْ

هل المروجُ  عندكِ خضراء ؟!

وهلْ زيارة الأقاربِ تحتاج إلى طائرة؟!

هلْ من الاغتراب تعانينْ

إيه دِلْ فينْ!

ماذا للحياةِ تقولين ؟!

هل الحياة مروحة

عن بعدٍ منعشة

عن قربٍ جارحة؟!

أليسَ للحزن بيت

حتّى يحوم على بيوتنا كشحاذٍ يصدر الأنين ْ؟!

أليس للردى قبرٌ أو جنازةْ؟!

هلْ تعتلينَ الغيم َ أرجوحة

وتحكينْ

للشمس أقصوصة

قصة جدٍّ منتظر

 حفيدةً قادمةً اسمها للقلبِ دِلْ فينْ

انثروا في الشارعِ الأزهارَ ..اقلبوها حدائق

فجنازةُ شهيدة النوى قادمةٌ الحينْ

*دِلْ فين فتاة سورية غرقت في حوض المياه وهي تطعم الطيور في ألمانيا ، كانت تبلغ من العمر سبع سنين قضتها كلها في ألمانيا ولم ترَ بعد وطنها و عمها وجدها وهم في سورية ينتظرون الإجراءات القانونية للسماح لهم بالعودة ، لذا غادرتْ جثة دل فين إلى وطنها دون رفقة أهلها كون قانون الأحوال المدنية في ألمانيا لا يسمح بذلك ، وكان جدها وعمها ينتظران جثتها القادمة .. .

 

 

 

 

 

 
 
 
 
 
 

E-mail    info@amouda.com

Webstats4U - Free web site statistics