ابراج

 

العاب

 

صور

 

مسلسلات

 

افلام

 

فيديو

 

اغاني

 

الرئيسية

 

 
 
 
 
 

 

 

زائرتي

ألند إسماعيل !

14.02.2010

تجلسُ أمام نظراتي الشاحبة

تتأملني

تتمنى لو كنت رهن إشارتها

لم تفتح لي نافذة عشقنا بعد

تلك المتراكم عليها خيوط العناكب

وغبار الأيام

التي شهدت على أروع لحظة في ذكرياتنا

قبل أن تشد رحالها

إلى ما بعد البحار

حيث الجليد و أهازيج المتعة

ما فائدة كل ما حولك

إن لم تلاقي فؤادً

يحميها من خيانة البعد

و تأجج الاشتياق

فالعودة كانت مآلها

استقبلتها بجمر أنفاسي

ونزيف جروحي

في ذاك المكان

الذي ذبلت فيه ورودنا

وودعنا فيه أمانينا

مكان مهجور من العباد

لم يتعرف فيه احد منا على الآخر

كأننا أغراب لم نلتقي من قبل

لم نتذوق مرارة السهر و آهاته

بقيت أتأمل وحيداً

 عند المساء المخيم علينا ظلامه

كي يزرني طيفها القادم من الماضي

 عائداً مع النسيم الهادئ

المرطب بقطرات الندى

بردت قهوتنا

تنتظر انفجار بركان عواطفنا

فالابتسامة نصنعها

بحياء لم يبرح شفاهنا

تمزقت أوراق تلهفنا المعتوهة

يا لقسوة ضمائرنا

ووحشية  همساتنا

أتسال في نفسي حائراً

يا ترى من يكون الجلاد ؟

هل الزمن خالف وزره؟!

أم نحن نمتلك العيوب

لم تخلوا تصرفاتنا من ارتكاب الخطايا

نحن هيكل خالٍ من الأحاسيس

قد غرقتنا أمواج السقمِ

شغفنا أصبح في عداد الموتى

حتى كراسينا ملت جلوسنا عليها

تندب مصيرنا المجهول

تتألم لنبض قلوبنا الخافت

هيا انصرفي يا زائرتي

لينتهي هذا اللقاء بوداعٍ أخير

لا تتركي أي شيء يتعلق باسمكِ

ويتقلد رائحة أنفاسكِ

ارحلي من هذا المكان

انهضي من فوق مائدتي

اتركيني أندب حظي

أمام كأس انهياري

ارحلي ودعيني وحيداً

عذراً

فقد انتهى وقت الغشيان

ليكن لصمتنا نداءً للنسيان

 

 

 
 
 
 
 
 

E-mail    info@amouda.com

Webstats4U - Free web site statistics