ابراج

 

العاب

 

صور

 

مسلسلات

 

افلام

 

فيديو

 

اغاني

 

الرئيسية

 

 
 
 
 
 

 

 

البحث عن الأمل في فنجان القهوة

 

بالرغم من مطاردة الدولة لهم ومنع ما يقومون به من أعمال يعتبرها المسئولون ضربا من الشعوذة والاحتيال, إلا أن ظاهرة "العرافين" لا تزال تحظى باهتمام الكثيرين ممن يؤمونهم طلباً لمعرفة طالعهم.


وقد تعددت طرق ووسائل قراءة المستقبل لدى هؤلاء العرافين  ولعل أكثرها انتشاراً, قراءة الفنجان , والتي هي مألوفة للكثير من الناس , فمن لم يجربها ولو على سبيل التسلية يكون قد سمع بها , إلا أنها  تعدت كونها أداة للتسلية والتسامر.

ويتم هنا  استخدام القهوة التركية   , فبعد أن ينتهي الشخص الذي يريد أن يعرف طالعه من احتساء فنجانه , تمسك القارئة الفنجان وتحركه ثم تقلبه وبعد ذلك ترفعه بيدها اليسرى لتبدأ بقراءة ما فيه من خبايا  تظهر على شكل رسوم وصور عشوائية تشكلت من بقايا الفنجان المقلوب.

العرافة ابتسام  (32 عاما)  أبدت جرأة  واضحة على عكس مثيلاتها, والتي تسكن حياً فقيرا في احد مخيمات اللاجئين في الأردن, حيث أعدت صالة واسعة لاستيعاب عشرات الزبائن الذين يكادون لا ينقطعون عن زيارتها بشكل يومي, ومعظمهم من الطبقات الراقية وأصحاب السيارات الفارهة.


تقول ابتسام (لدي قناعة تامة بما أقوم به,  و إنني لا ادعي علم الغيب فهذا لا يعلمه إلا الله  سبحانه , ولكن قراءة الفنجان هو علم له قواعد وأصول يعتمد عليها ولا يستطيع أن يلم بأسراره إلا القليل جداً من الناس , وان الكثير ممن يدعون معرفتهم بقراءة الفنجان , هم بالحقيقة أناس اتخذوا هذا الشيء وسيلة للكسب المادي ولا يفقهون منه شيئاً ) وتقول أن نجاحها في هذا الموضوع يرجع إلى صدقها وإتقانها لهذا العمل , فالشخص الذي يخرج من عندها كما تقول ينشر قناعته بمهارتها وبعلمها ويكون مصدراً لزبائن أكثر ,و أضافت قائلة ( إنني أتوقع أموراً  قد تحدث وقد لا تحدث , وما أقوم به إنما هو مساعدة الناس في حل مشاكلهم والتخفيف من أعباء حياتهم اليومية ).


تقول ابتسام ( بعد أن يشرب الزبون فنجانه, ابدأ بقراءة ما فيه بطريقتي الخاصة, وهنا ابدأ باستخدام الحدس والمخيلة  بالإضافة إلى الخبرات السابقة المتشكلة لتفسير هذه الرسوم , مراعية بذلك بعض الرموز المتعارف عليها في هذا المجال).

 

وتفسر ابتسام بعض الرسوم بقولها (أن رسمة العصفور أو الحمامة تعني انتظار  بشارة خير , والقطرات السائلة تعني الدموع والكتلة السوداء المتراكمة تعني الهموم والمتاعب).


وأضافت  (ينقسم المستقبل إلى قسمين مستقبل قريب وتدل عليه حواف الفنجان ومستقبل بعيد يدل عليه قاع الفنجان , ومن الرسومات المتعارف عليها كذلك الحصان الذي يدل على الحبيب أو الزوج وكذلك على القوة , والثعبان الذي يدل على الشر والإغواء ولسان الثعبان الذي يدل على قول سيئ المقصود به صاحب الفنجان , أما الطاؤوس فيدل على الغرور والفأر يدل على متاعب مالية إذا كان صغيراً وعلى الخطر الشديد إذا كان كبيراً).


وتضيف ( أما المناطق الفارغة في الفنجان والتي تكون بيضاء فإنها ترمز إلى الخير والفرج الذي قد يكون مالا أو شهادة أو زواج أو أي شيء من هذا القبيل , ويدل على الزواج أو الخطوبة كذلك رسمة الخاتم أو الحلقة , والعنزة ترمز إلى العداء وسوء الحظ والعنكبوت يشير إلى حسن الحظ , والدجاجة تدل على كثرة أفراد الأسرة حاضراً أو مستقبلاً , والكثير من الرموز والمعتقدات التي تساعد العرافة على تفسير  ما في الفنجان وتقريبه إلى واقع صاحب الفنجان).


وتقول ابتسام أنها  لا تستغني عن سؤال صاحب الفنجان أسئلة تساعدها كثيراً على استدلال بعض من أمور حياته التي عن طريقها تستنتج وتبني عليها الكثير من  التوقعات.


وعن  نوعية زبائنها , تقول أن معظمهم من النساء المتزوجات والفتيات العاشقات اللاتي يجئن لمعرفة أخبار أزواجهن أو عشاقهن , والطريف في الأمر  أن هناك نسبة لا بأس بها من التجار الذين يريدون معرفة نجاح تجارتهم أو خسارتها وبناء على ذلك يُقدم التاجر على الصفقة أو يتراجع عنها ,وتقول أن معظم زبائنها من المثقفين وحملة الشهادات من النساء والرجال ذاكرة بأن لديها طبيبتين هما من أكثر الزبائن تردداً عليها , وان هناك من تذهب هي إليهم لحساسية وضعهم الاجتماعي كونهم من المشهورين بين الناس .


أما عن بعض تجارب زبائنها معها فقالت ( حذرت أحد التجار من إبرام صفقة معينه ثم جاء إلي نادماً بعد أن خسر الكثير من نقوده فيها ليعترف بخطئه وانه لن يقوم بأية صفقة إلا إذا نصحته بها ونجح هذا الشيء دائماً , كذلك أخبرت إحدى النساء بوجود امرأة أخرى في حياة زوجها وبالفعل اكتشفت انه متزوج بالسر ) .


أما عن الأجور التي تتقاضاها فتقول ( أنا لا أضع أجراً معينا , ولا اشترط وجود اجر أصلاً فهذا يعتمد على الزبون , فمنهم من يدفع أجراً رمزيا  ومنهم من يدفع الكثير , ومنهم من لا يدفع ابدأ , وأراعي بذلك وضعهم المادي).
ويقول أستاذ علم النفس  "مرتضى النيص"  ( أن الإنسان بطبعه فضولي وكثيراً ما يتخوف من المجهول , وهنا يبدأ بالبحث عن معرفة ما هو مخبأ له)و أضاف ( إن حياة الناس مليئة بالمشاكل والهموم , ولذلك فأنهم يحبون سماع الأخبار السارة ويبحثون عن بصيص من الأمل حتى لو كان ذلك في فنجان القهوة .


ويرى النيص  الذي أبدى عدم قناعته بهذه الوسيلة أنها كثيرا ما تسيطر على حياة من يقتنعون بها , فقد يعلق الناس حياتهم على هذه الخزعبلات والأوهام ذاكراً لنا أمثلة على ذلك , منها أن رجلاً طلق زوجته بناءً على معلومات جاءته من فنجان القهوة وآخر اختبأ في بيته ثلاثة أشهر لان العرافة قالت له انه قريبا سيتعرض إلى حادث سير فأضاع الرجل عمله لمجرد معلومة كاذبة.


ويؤكد النيص  أن لدى ممارسي هذه الوسيلة قدرات خاصة وذكاءً يساعدهم في التحايل على أحاسيس الناس الذين لديهم الاستعداد والتهيئة النفسية لاستقبال أية معلومة من العراف أو العرافة  ولأن صاحب الفنجان يريد تصديق كلام العرافة فإنه يتصور أن كل ما تقوله حدث أو سيحدث, وغالبا ما يتصرف على هذا الأساس .


ورأى أن هذه مشكلة متفشية في المجتمع ويجب محاربتها بشتى الطرق ومنع هؤلاء المشعوذين كما قال من التلاعب بحياة الكثير من الناس , مشيرا إلى أن الدول المتقدمة ومنها الصين تشن حربا على كل من يمارس هذه الوسيلة أو ما يشابهها من وسائل أخرى كقراءة الكف وضرب الودع وغيرها .


ويقول أستاذ الشريعة  "نضال أبو رضوان"  (أن رأي الدين في هذا المجال لا يقبل القسمة على اثنين فعلم الغيب يقتصر على الله وحده و ما دون ذلك هو ادعاء باطل , وان هناك الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة قد حرمت هذا الشيء , ودليل ذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم  في الحديث الشريف (من أتى عرافاً فسأله عن شيء لم تقبل له صلاة أربعين يوماً ) وفي حديث آخر ( من أتى كاهنا فصدقه بما يقول فقد كفر بما انزل على محمد ),

 بالإضافة إلى أنهم يكذبون بما يقولون كما في الحديث (كذب المنجمون ولو صدقوا), ومن هنا فان زيارة العرافين بالنسبة للدين هو خط احمر لا يجب تجاوزه) .


و أياً كانت الوسيلة لمعرفة المستقبل سواءً بالفنجان أو بقراءة الكف والتي تعتمد كما يقول مفسروها على خطوط وتعرجات وحسابات لا تخطيء أبدا لان لكل إنسان إشارات لا تتشابه مع غيره , تبقى كلها وجوه لعملة واحدة وهي ادعاء علم الغيب , وهي ظاهرة تستحق الوقوف عندها .  

 

 
 
 
 
 
 

E-mail    info@amouda.com

Webstats4U - Free web site statistics